Skip to content Skip to footer

الخيال في الكتابة للطفل “الطفولة المبكرة نموذجًا” بقم الكاتب أحمد بنسعيد

احفظ هذه الصفحة في قائمة "المفضّلة" الخاصّة بك - فضّله (0)

لبيس لديك حساب في موقع كيدززون؟ قم بإنشاء حساب

من مقالات أدب الطفل:

الخيال في الكتابة للطفل

(الطفولة المبكرة نموذجا)

للكاتب: أحمد بنسعيد

من مقالات أدب الطفل - الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) - للكاتب: أحمد بنسعيد - موقع (كيدزوون | Kidzooon)
من مقالات أدب الطفل – الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) – للكاتب: أحمد بنسعيد – موقع (كيدزوون | Kidzooon)

الطفل هو الخيال:

في نظري أن أغلب أدب الطفل خيال في خيال؛ تأمّل في الطفل حين يكلّم نفسه، تأمل فيه وهو يلاعب أدواته وألعابه، وسجل ملاحظاتك… تأمل فيه وهو يجعل من العمود حصانا، ومن الأحجار بيتا وقصرا… حين يكلم الطفل الغيمة ويسبح مع السمكة ويطير مع الحمامة ويخاطب الوردة… ويقدم للقطّة حليبها ويحاورها، ويتعاطف مع النملة المجروحة، ويسابق الأرنب… 
 
الخيال في أدب الطفل موجود في كل مكان مع الطفل وفي كل الجوانب، وأعتقد أن أي كاتب للأطفال لا يجد أي صعوبة في الاغتراف من بحر خيال الطفل الخضمّ… يكفي أن يمد يده للاغتراف…
 
فإذا توافق خيال الطفل هذا مع خيال الكاتب الكبير، تحققت معجزة نجاح الكاتب الكبير في التواصل مع المتلقي الصغير.

من مقالات أدب الطفل - الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) - للكاتب: أحمد بنسعيد - موقع (كيدزوون | Kidzooon)
من مقالات أدب الطفل – الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) – للكاتب: أحمد بنسعيد – موقع (كيدزوون | Kidzooon)

العثور على الفكرة من عالم الطفل:

المهم في الأمر هو العثور على الفكرة، على المصطلح أو المصطلحات الرئيسية من عالم المرحلة العمرية التي يتناولها الكاتب، والتي تمثل جمهوره الذي يكتب له. 

تطوير الفكرة على ضوء معرفة المرحلة العمرية:

ثم تأتي مرحلة طريقة طرح الفكرة، وترصيص مراحل الفكرة، وتنظيمها، وضبط تسلسلها بلغة بسيطة جدا تتضمن لحنا وجمالا وبساطة ووضوحا كبيرا…
 
لذلك كان على الكاتب أولا أن يقوم ببحث دقيق حول (المرحلة العمرية) ليعرف أهم محطاتها، والمصطلحات الكبرى التي يستعملها الأطفال ليسجلها عنده ثم يسبح مع هذه المصطلحات، ويطورها بحيث يضعها في قالب قصصي ينير من خلاله للأطفال ما كان مظلما ويشرح ما كان مبهما… 
 
فإذا انتقى الكاتب فكرته التي يعمل عليها من وسط ضجيج جمهور المرحلة العمرية التي يتناولها، وضمن واقع انشغالاتها، فإنه يحقق بذلك نجاحا أساسيا. 

من مقالات أدب الطفل - الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) - للكاتب: أحمد بنسعيد - موقع (كيدزوون | Kidzooon)
من مقالات أدب الطفل – الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) – للكاتب: أحمد بنسعيد – موقع (كيدزوون | Kidzooon)

نموذج الخيال في: الطفولة المبكرة:

الخيال في الطفولة المبكرة لا حدود له، ويحتاج منا لدراسات معمقة لأن الخيال في نظر الطفل وحكمه (واقع) وليس خيال كما نراه نحن الكبار ونحكم عليه. فأنت ككبير حين تضرب الحائط أو الأرض أو الآلة التي ألحقت بالصغير الأذى تراه قد صمت وسكت. 
 
لماذا صمت يا ترى؟ 
 
لأنه اعتقد أن الحائط أو الأرض التي تسببت في ألمه قد نالت عقابها وتألمت كما تألم هو، فيشعر بنوع من العدالة والرضى فيسكت عن الصراخ… 
 
وتستمر مع الصغير ظاهرة (تخيل) الكائنات الجامدة حية حتى مراحل متقدمة في الطفولة المبكرة…
 
ومن أهم الأفكار التي تميز حياة الفئة العمرية المبكرة والتي يمكن للكاتب ان يشتغل عليها: العلاقة بين الوالدين (بابا، ماما)، والأسرة (جدي، جدتي، عمي، خالي، عمتي، خالتي…)، والشارع والجيران، والأدوات: (دمية، كرة، شجرة، وردة، قمر، شمس، سماء…) 
 
ثم بعد ذلك أحداث مهمة جدا وقوية جدا مثل: دخول الروض، التعرف على الأستاذة أو المربية، والحصول على صداقات جديدة، الاطلاع على العالم وما في العالم من معارف وخبرات: كل شيء في نظرهم جديد، الدهشة لا تنتهي عندهم … حتى الأشياء التي نراها نحن الكبار عادية روتينية لتعوّد نظرنا على رؤيتها والتعامل معها، يرونها هم بعيون الدهشة والسؤال …
 
والطفولة المبكرة أيضا أحرج مرحلة من الناحية النفسية على الإطلاق باتفاق علماء النفس، فأحاسيس (الخوف والغضب والخجل …) ينبغي أن يوليها الكاتب عناية خاصة وفائقة بحيث لا ينبغي أن تتسرب لكتابته مفاهيم العنف والتشاؤم والتخويف والترعيب … وتعويض كل هذا بمشاعر إيجابية هي من آكد حقوقه: كدفء المحبة والضحك والفرحة والقبول والسعادة والهدوء والطمأنينة والسكينة… 

من مقالات أدب الطفل - الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) - للكاتب: أحمد بنسعيد - موقع (كيدزوون | Kidzooon)
من مقالات أدب الطفل – الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) – للكاتب: أحمد بنسعيد – موقع (كيدزوون | Kidzooon)

أربع نقاط كبرى في الكتابة للطفولة المبكرة:

بعد أن اتفقنا أيها الكاتب العزيز على هذه الأرضية، من الأفضل التنبيه لأمور أساسية في الكتابة للطفولة المبكرة:

شكل النصوص:

في المرحلة الطفولية المبكرة، لا بد من شكل النصوص العربية، ويعتبر شكلها أمرا حتما لا خيار فيه؛ لأنه كلما كان الطفل في عمر أصغر كلما احتاج لشكل النص شكلا تاما وصحيحا.

استعمال “الزمن” في الكتابة:

في المرحلة الطفولية المبكرة، لا يفقه الصغير مفهوم الزمن كما نفقهه نحن فكلمات مثل: (غدا، بعد غد، شهر، بعد ساعة …) تحدث لديه تشويشا إدراكيا … وقد يستمرّ معه هذا التشويش في مفهوم الساعة والزمن إلى مراحل متقدمة من عمره إذا لم يجد المعلم الكفء … ويمكن الرجوع لدراسات (جون بياجيه) للاسترشاد أكثر في هذا الموضوع.

من مقالات أدب الطفل - الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) - للكاتب: أحمد بنسعيد - موقع (كيدزوون | Kidzooon)
من مقالات أدب الطفل – الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) – للكاتب: أحمد بنسعيد – موقع (كيدزوون | Kidzooon)

استعمال الكلمات الصعبة:

والتي قد يظن الكاتب أن لها مضمونا أدبيا وفنيا يخدم حكايته… إن الابتعاد عن استعمال أي كلمة صعبة وتعويضها بكل كلمة سهلة في المتناول، هو الذي يخدم النص حقيقة.

أساليب الكتابة:

للكاتب أن يقدم كتاباته مضمنة باللعب والمغامرة والتشويق والإبداع والمتعة… مبتعدا عن: 

  • المباشرة والتقريرية. 
  • التعالي والتعقيد والكتابة للذات وتوهم الكتابة للطفل. 
  • الإسفاف والتبسيط المبالغ فيه وتوهم الغباء في الطفل.

من مقالات أدب الطفل - الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) - للكاتب: أحمد بنسعيد - موقع (كيدزوون | Kidzooon)
من مقالات أدب الطفل – الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) – للكاتب: أحمد بنسعيد – موقع (كيدزوون | Kidzooon)

عرفنا في الجزء الأول من المقال أن عالم الأطفال هو عالم الخيال بامتياز، وانطلقنا من أرضية أن مفهوم (الخيال) في عالم الصغار وأقصد الطفولة المبكرة، (اليوم الأول حتى 6 سنوات) يختلف عنه في عالم الكبار. 

وكذلك عدد كلمات الحكاية؛ بحيث كما يعلم كتّاب أدب الطفل تبدأ كتابة الحكاية أو صفحة الحكاية بالصورة فقط، ثم بالصورة والحرف، ثم الصورة والكلمة، ثم الصورة والكلمتيْن، ثم الصورة والجملة القصيرة جدا، ثم الصورة والجملتين، ثم الصورة والفقرة القصيرة جدا… هكذا بجرع تحترم نمو الإدراك والقابلية ومدى التركيز لدى الطفل.
 
وفي هذه المرحلة بالضبط أقصد الطفولة المبكرة معروفة عموما بقلة الكلمات، فالحكاية الطويلة جدا عندهم لا ينبغي أن تتجاوز 60-70 كلمة. لأنهم في مرحلة تهجي اللغة، في مرحلة الألفباء، في مرحلة زرع محبة اللغة، ومحبة العلم، ومحبة الحياة عموما في مرحلة البداية … فلا يعقل أن نهجم عليهم بما لدينا من خميرة معرفية ونتقعّر ونتعمّق… ونحرق المراحل فنحرق الأخضر واليابس… 
 
وأن نحسن المزج في كتابتنا ما بين الخمس حواس: الذوق، والبصر، والشم، والسمع، واللمس.
 
في الذوق نستعمل مصطلحات تليق بذلك مثل: حلو، مالح، حارّ… 
 
في البصر نستعمل كلمات مثل: أخضر، أحمر، أزرق… 
 
في الشم نستعمل كلمات مثل: رائحة الورود، رائحة النعناع، رائحة الثوم… 
 
في السمع نستعمل كلمات مثل: صوت عالٍ، صوت منخفض، صوت ضعيف واستعمال الأصوات مثل: (كوكو ريكو، طق طق، تك تك…) 
 
في اللمس نستعمل كلمات مثل: ناعم كالقطن، ساخن كالنار، بارد كالبوظة… 
 
وأن نبتعد عن اللامحسوس ابتعادا مطلقا؛ فالطفل في هذه المرحلة لا يفهم المعاني الفلسفية الكبرى التي تدور وتروج في عالم الكبار مثل: الكبرياء، والحرية، والإباء، والتضحية… 

من مقالات أدب الطفل - الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) - للكاتب: أحمد بنسعيد - موقع (كيدزوون | Kidzooon)
من مقالات أدب الطفل – الخيال في الكتابة للطفل (الطفولة المبكرة نموذجا) – للكاتب: أحمد بنسعيد – موقع (كيدزوون | Kidzooon)
———————————————

تم نشر المقال بطلب من كاتبهأ. أحمد بنسعيد.

اترك تعليقاً

اثنان × أربعة =

Go to Top